شهاب ونظرة إنزعاج وحزن!

شهاب في الصف الأول ولله الحمد

حفلة لتخرج اطفال ذوي احتياجات خاصة ودخولهم للصف الاول الابتدائي تتحول من يوم يجب ان يفرحوا فيه إلى يوم صاخب حار، وفي خضم “الفرحة” يركب الاهالي الى المسرح حيث الاطفال ويحدث تدافع وبكاء وصخب يفوق الخيال. وفي تلك الفوضى والصخب والموسيقى اصعد لأجد ابني واقفا بين الجموع يلتفت يمينا ويسارا لايفهم اين هو ولماذا هذا…

إشتباكات الليثي وحرق منازل وسيارات وبشر

العالم الأول.. والعالم الليبي!

أفهموا اللي بنكتبه توا رجاء، كلامي موجه لفئة معينة من الناس ومش للكل: لما بتتكلم على مجزرة بوكوحرام أو مجازر سوريا أو العراق أو غيرها من المجازر اللي تصير في دول العالم الثالث، وبتحاول تقارنها بالمجزرة الأخيرة في فرانسا (شارلي هيبدو) أو أي حادثة زيها ماتو فيها حفنة من الناس (مش مدن وقرى) واللي صارت…

تدمير ليبيا

جماعة البلاد آمنة ومافيها شي وآهو نلودو في الشوارع ومافيش خطف ومافيش قتل ومافيش مليشيات وإلخ إلخ من المسكنات وحبوب التخدير. فيقوا راهي ليبيا مش طرابلس ولا مصراتة ولا زليطن ولا الخمس، راهي ليبيا بلاد طول بعرض فيها 6 مليون إنسان لو أي واحد فيهم إنظلم أو تهدد أو إنقتل وهو بريء فمعناها ليبيا مش بخير أبداً ولا حالنا زي القذافي يوم قال (يقولو القتلى بالآلاف وهما مايجوش 200!) مستهين بالدم الليبي وكأن ال200 ولاحاجة!

الوطن

هل الليبي هو من ملك جواز السفر الالكتروني أم من يقدم لليبيا بالعمل والكلمة؟ أليس من يحترم قوانين البلاد والعباد ويؤدي كل يوم ماتستحقه البلاد من عمل وبـــنــــــاء دون إستغلال ولاغش، هو الليبي الأصيل؟
إن مايحدث في بلدي اليوم لهو امر مخزي، سمحنا فيما سبق بتدخل الأجنبي لأننا لانملك سلاح الأجنبي، وكانت له مبرراته ومعارضيه ومعاضديه، واليوم نسمح للأجنبي بالتدخل لأننا لانملك منطقاً ولا إنسانية ولا حكمة للتصالح والنقاش، ليس لدينا سوى حوار الرصاص.

حوار العقول

إن أردت خوض حديث ما مهما كان بسيطا، فالعقل البشري يبدأ مباشرة في محاولة تصنيفك إلى جهة ما ويتم التجهيز لمهاجمتك فور إنتهائك من الحديث.

هذه المعضلة في مجتمعي جعلتني أتحاشي الحديث في العديد من المواضيع لأن المستمع عادة ما ينتظر دوره في الكلام بدلاً من الإستماع لك والوقوف مكانك ومحاولة فهم أفكارك.

تخيّل!

تخيل معي لو أن كل ليبي هُضم حقه، يهُب لأجله آلاف الليبيين بالدعم المعنوي سواء بالتظاهر أو الإعتصام؟ بل تخيل معي تلك الطاقة التي سيولدها هذا التكافل في من كَبِح جماح أفكاره خوفاً من ألا يقف معه احد حين يسقط؟ لكن لحظة، لنتخيل الطرف الآخر من الفكرة!

#إحتفال

على وزن #إحتفال أحدهم بزواج أخيه فأطلق بضع أعيرة نارية في الهواء.. ربما يجب على آخر الإحتفال بالصباح وطلوع نهار جديد وذلك بإلقاء بعض القنابل اليدوية على منزل ما؟ أو ربما لهي فكرة سديدة أن ينطلق أحدهم بسيارته كالحصان الجامح ليطفئها في مقهى مكتظ ليشارك الجميع فرحته بعودة أمه من الحج؟ ماذا لو قام كل…

ثقافة الاعتصام

أسلوب تلبية مطالب المعتصمين حيعوّد الناس على ثقافة الإعتصام بسبب وبدون سبب، وهذا اللي صاير توا في غياب رادع وقوات مكافحة الشغب وغيرها، كل من خطرله خاطر يمشي يسكر حقل ولا مطار ولا ميناء ولا محطة ولا شارع ويقول أني ومن بعدي الطوفان ويعرقل مصالح الناس وأحياناً البلاد كلها من غير مايعدل على غيره. قمة…

الحكومة × المليشيات

الحقيقة أني أحمل كل مشاعر القرف والإحتقار للمؤتمر الوطني ولبقية الحكومة وأعتبر ان كل من يعمل في الحكومة والمؤتمر حالياً وكل من يطيل في عمرها هو خائن للوطن ولدماء الشهداء.

بدلاً من ملاحقة ارهابيين يختطفون رجلاً وأمرأة من بيتهما منتهكين حرمتهما.. بدلاً من ملاحقة مجرمين يقتلون طفلاً للإنتقام من والده.. وبدلاً من ملاحقة مجرم يقتل مستقبل أطفالنا في عيش رغد، تتلاحق هذه القذارة للجلوس على مقاعد جلدية في مؤتمر ببلاد الفرنجة!!