استجوب كل شيء، لكن بذكاء

مرات نظرتنا الدونية لنفسنا مخليتنا نطلعو بردود أفعال عبيطة. علاش مانقدروش نطلعو بفيديو داعشي مصورينه من فوق؟ ماعمركم شفتو تصوير كاميرات الواسعة الزاوية كيف تخلي الصورة تبان بعيدة؟؟ و لو مصورينه بتأثيرات معينة علاش التهويل ووصفها بتأثيرات هوليوود وهي موجودة في أي برنامج تشريه بدينار ونص من الظهرة؟؟ هل حني أغبياء لدرجة مش قادرين نصورو فيديو…

هل تعلم؟

هل تعلم انك حين تتصفح الإنترنت وحسابك على الفيسبوك مفتوح، يمكن لموقع فيسبوك تتبع وتسجيل كل ما تفعله على الإنترنت بسبب الإضافات الموجودة على تلك المواقع والمرتبطة بحسابك على الفيسبوك.

رسالة لكل مدوّن

لا أود أن تفهمني خطأ، التدوين على الشبكات الإجتماعية ربما يكون له تأثير، لكن تدوينك فيها يصبح تدوين غير فعّال على المدى الطويل، وقد لايفعل ماترجوه منه، وذلك يعود لعدة أسباب، منها لغة الكتابة أو أسلوبها والتي قد تتحسن مع مرور الوقت، لكن لنفرض أن ماتكتبه رائع ومضمونه مفيد، ستفتقد مع هذا لشيء مهم جداً فيجعله “تدوين غير فعّال” ولايتردد صداه في محيط الإنترنت وسيصعب البحث عنه بين هذا الكم الهائل من المحتوى الذي يتكوّن على الإنترنت كل ثانية.

إذاً، كيف يصبح تدوينك “تدوين فعّال” ؟

ميزة الإشارة للأصدقاء في فيسبوك: التعليقات

قبل فترة وفي تدوينة سابقة قمت بالحديث عن ميزة الإشارة للأصدقاء في فيسبوك على الصور ومدى تأثيرها وإزعاجها الذي يحدث لضحاياً سوء إستخدام هذه الميزة، لكن هذه المرة أضع لكم الحل بشكل منفصل في تدوينة لوحدها، حيث يمكنك إرسالها أو وضعها في تعليق على صور كل من يسيء إستخدامها وتسبب في إزعاجك.

ميليشيات فيسبوكية

هي قصة تحدث كثيراً على موقع التواصل الإجتماعي (سابقاً) وموقع بث الإشاعات (حالياً) ومرتع لكل مراهق وفتى لبس ثوباً أكبر منه، فقط في هذه البيئة سترى بشكل متكرر خبراً يثير القلاقل والبلبلة في صفوف الليبيين لكن دون تحديد مكان وزمان ودون أسماء ووثائق دعمه، فتسأل عن المصدر فيرد عليك شخص سمى نفسه “ادمن مش كويس” إنه هو المصدر وشاهد العيان على الحدث، وحين تبحث عن صورة الخبر تجدها منسوخة دون إكثرات من الإنترنت، وهي في الأصل لخبر مماثل في الأسكندرية بمصر! نعم هكذا هي صفحات الأخبا… عفواً أقصد الإشاعات، في ليبيا.

وداعاً يا كتاب الوجه!

بعد سنوات من المشاركة بشكل يومي على الشبكة الإجتماعية فيسبوك، وبعد كتابة العديد من المقالات التوعوية حول مشاكلها وسلبياتها وإيجابيتها وحسناتها، اجد نفسي اليوم مضطراً للرحيل عنها، وهنا سأسرد لكم الأسباب التي جعلتني أقوم بإيقاف حسابي على الشبكة الإجتماعية فيسبوك (دون ترتيب) لعل أحد الناس يستفيد من تجربتي او العكس.

ميزة “إشترك” في فيسبوك

لعلكم لا تدرون عن ميزة الإشتراك في الفيسبوك (Subscription) ولعلكم كذلك تعرفونها، على كل حال، هذه تدوينة قصيرة توعوية وبالصور التوضيحية، حول هذه الميزة وسبب إتاحتها كميزة على موقع التواصل الإجتماعي: فيسبوك، فقد بات الآن بإمكانك معرفة أخبار الأشخاص الذين يهمك أمرهم حتى لو لم تكن صديقاً لهم معهم على هذه الشبكة الإجتماعية.

حتى أتمكن من شرح سبب إتاحة هذه الميزة من إدارة الموقع، علي أن أبدأ الشرح منذ البداية، فكما نعلم جميعاً أن موقع التواصل الإجتماعي..

حماية خصوصية صورك على الفيسبوك

قد لا تدري بأنك وافقت على إتفاقية إستخدام فيسبوك المبرمة بينك وبينه، والتي تخوله إستخدام صورك الشخصية في الإعلانات والدعايات لطرف ثالث عداك انت وفيسبوك! نعم هذا الأمر حقيقي وممكن حدوثة في حالة قمت بإعطاء إذن لإدارة الموقع.

الصور لن تظهر إلا لأصدقائك في الوقت الحالي، لكن من المتوقع أن يقوم فيسبوك ببيع حقوق إستخدام صورك لأي معلن..

بطاقتك المهنية على الإنترنت about.me

في هذه التدوينة أود أن أثير إنتباهكم إلى موقع مميز أستخدمه منذ إفتتاحه قبل أكثر من سنتين تقريباً، وهو عبارة عن موقع خدمي يوفر لك ميزة إمتلاك بطاقتة مهنية على الإنترنت، فيها كل روابط نشاطاتك فيها.

لكل الناشطين على الإنترنت ممن: لايمكنه، لايعرف، لايملك الوقت أو المال لإمتلاك موقع خاص به ليثبت هويته السايبيرية على الإنترنت، وهو الحل الأمثل بالطبع لإثبات الهوية، يمكنه إمتلاك رابط خاص به على موقع تم تخصيصه لهذا الغرض إسمه http://about.me وحين تقوم بالتسجيل يمكنك من إختيار رابط خاص قصير تضعه في بطاقاتك المطبوعة مثلاً.