إليك 112 شيء لايمكن للآيفون الجديد القيام به!

أمتلكت هواتف آيفون منذ أول إصدار وحتى iPhone4 حيث كان حينها هاتف آيفون يمتلك مزايا لاتوجد في أي منافس آخر، لكني توقفت عن شراء الجديد لأن السوق بدأت فيه منافسة شديدة ومزايا أخرى تظهر في سوق الهواتف الذكية بدا أن شركة أبل لاتتبناها لسبب أجهله، وقد رحلت عن عالم أبل بعد ظهور هاتف iPhone5 قبل سنة من الآن، حيث كنت أنتظر تبني تقنيات جديدة لكن دون فائدة.

مايعجبني ليس بالضرورة هو الأفضل والأحسن، والتفضيلات تختلف من شخص لآخر وإلا لكنا جميعاً نقود موديل سيارة واحدة ونلبس من ماركة واحدة ولون واحد، لهذا وجب التنبيه منذ البداية أن الغرض من المقالة هو توعوي.

Advertisements

وداعاً آيفون!

تدوينة سريعة أكتب فيها خواطر الأيام الأولى من إستخدامي لهاتف Samsung Galaxy S3 بعد بيعي لهاتفي iPhone4 وتركي لعالم هواتف Apple ونظامها وكل ما إشتريته من برامج في متجر برامجها، فبعد سنوات من العمل على الآيفون بشكل يومي، حان وقت الرحيل عنه، لن أدخل في تفاصيل معقدة، فالتدوينة ليست تحليلية ولا هي ذات طابع المقارنات، فهناك مواقع تخصصت في المقارنات بين الأجهزة أدعوكم لزيارتها، وسأكتفي هنا بسرد تجربتي الشخصية وذكر أسباب جعلتني أقرر الرحيل عن نظام Apple وهاتفها إلى حين إشعار آخر.

طرابلس في چوچل آيرث

أنشودة شدتني حالماً إستيقظت من النوم وجولة في Google Earth مع مدينة طرابلس ثم جولة أخرى في مدونات عديدة منها مدونة أعجبتني إنتهاءً بوليمة في بيت أنسبائي وبضعة مشاكل مع زوار منطقتنا وأخيراً دردشة وردود على تعليقات في مدونتني.

زيارة مكيفة

إستيقظت عند الساعة التاسعة والنصف، وفي رأسي شيء واحد (اليوم الموعد مع فني تركيب المكيفات) لكن موعده مع الثانية عشرة، ولازال اليوم في بدايته. غيرت ملابسي ونزلت للسيارة ولكن خلال طريقي لها في منتصف حديقة المنزل قررت أن أوقظ الفني! هكذا بكل حقد اعمى أود أن أزعجه في الصباح لأنه لم يحترم موعده معي البارحة،…