شهاب ونظرة إنزعاج وحزن!

شهاب في الصف الأول ولله الحمد

حفلة لتخرج اطفال ذوي احتياجات خاصة ودخولهم للصف الاول الابتدائي تتحول من يوم يجب ان يفرحوا فيه إلى يوم صاخب حار، وفي خضم “الفرحة” يركب الاهالي الى المسرح حيث الاطفال ويحدث تدافع وبكاء وصخب يفوق الخيال. وفي تلك الفوضى والصخب والموسيقى اصعد لأجد ابني واقفا بين الجموع يلتفت يمينا ويسارا لايفهم اين هو ولماذا هذا…

العاصمة والعيد

الملاحظ للمشهد الليبي على الشبكات الإجتماعية خلال العيد، يقرأ إنطباعات أهل طرابلس حول العيد بطريقة تثير الإنتباه، الكل تحدث عن إختفاء الزحام والضجيج، فعبّر عن فرحته بأيام العيد الهادئة التي كان فيها “ضيوف العاصمة” يفرحون بالعيد خارجها كعادتهم كل سنة.

أني الليبي

السنة هي 2012 ومع هذا مش قادر نبعت مسجات من ليبيانا ومش قادر نفتح يوتيوب والحصة الشهرية خلاص كملت في التصفح العادي، يعني مش حيكون عندي إنترنت في السبعة الأيام الجاية إلا لو دفعت عشرة أضعاف اللي ندفع فيه عادة للقيقا الوحدة، أني اللي ولدي بنعالجه برا قالولي المجلس معاش يقبل خلاص.. وغيري ينفخو في شواربهم وحاجات تانية عيب نقولها..

تي أني راني مواطن ليبي وبلادي نفطية وفيها 6 مليون نفر بس بس بسسس عرفتوها ولا؟؟