شهاب ونظرة إنزعاج وحزن!

شهاب في الصف الأول ولله الحمد

حفلة لتخرج اطفال ذوي احتياجات خاصة ودخولهم للصف الاول الابتدائي تتحول من يوم يجب ان يفرحوا فيه إلى يوم صاخب حار، وفي خضم “الفرحة” يركب الاهالي الى المسرح حيث الاطفال ويحدث تدافع وبكاء وصخب يفوق الخيال. وفي تلك الفوضى والصخب والموسيقى اصعد لأجد ابني واقفا بين الجموع يلتفت يمينا ويسارا لايفهم اين هو ولماذا هذا…

لعبة صيد السمك

عيادات ومواعيد

تتصل بيه الجمعة تقوله بنحجز موعد كشف لولدي، يقولك تعالا التمانية ونص ماتجينيش التسعة! باهي نجيب الولد معاي ولا شني؟ إيه جيبه معاك.

تنوض الستة ونص باش تمشي لحوش النسابات تحط عندهم البنية وتوتيلها شنطتها من حليب وشمالات وغيره.. في يوم إجازة حناها اللي بترتاح فيه.

إنفلوبيتزا!

في هذا الصباح أدركت أني لن أقدر على الذهاب إلى العمل مجدداً، فحنجرتي تؤلمني ورأسي به صداع على وشك أن يفقدني صوابي، كانت الساعة هي السادسة صباحاً وكنت أتمنى لو ينتهي كل هذا بكبسة زر.

آخر أسبوع في الدراسة

اليوم مر بروتينه المعتاد لكن نهايته كانت مختلفة فقد إكتشفت أني قد أنهيت الأسبوع ماقبل الأخير من دورة CCNA! الأسبوع القادم سيكون آخر أسبوع في الدورة وسينتهي معه سهري كل ليلة وأعود إلى برنامجي السابق، غداً هو الجمعة ومع أنه عطلة لكن الأستاذ فضل أن يعطينا أشياء نلتهي بها وشبكات نعمل على ضبطها حسب مطالب…

آداب المصلين ودردشة في شمس الأصيل

إستيقظت مبكراً علي غير عادتي، إغتنمت الفرصة في الدراسة ثم عند الحادية عشرة تقريباً أحسست بصداع لم تفلح في معالجته القهوة، فعدت للنوم مرة أخرى، لكن زوجتي هاتفتني لتذكرني أن علي الذهاب لبيت أنسبائي للغذاء حيث أن العائلة هناك، وبشرتني زوجتي بظهور أول سن لشهاب 😀 لم أستطع رؤيتها حين حاولت لكني تنفست الصعداء، فأخيراً…

غذاء دجاجي مع مساء ضائع توصيلي!!؟

كان صباحاً رائعاً اليوم.. منذ بدايته الشمس والسحب قالتا لي ذلك.. ذهبت للعمل منشرحاً وعلى أنغام Yanni الحالمة وقد مر الوقت بسرعة كبيرة، على فكرة، من منا لاحظ أن الوقت يمر بسرعة حين نكون منسجمين في العمل؟ ألاحظ هذا الأمر على الدوام وهذا ماحدث معي اليوم، كان كل شيء على مايرام عدا قلقي حول زميلي…

أطول يوم أقضيه بملابس العمل

اليوم كان أطول يوم في سنة 2009 أقضيه دون تغيير ملابسي وأخذ قسط من الراحة، أربعة عشر ساعة منذ الصباح وحتى المساء.. بداية بالعمل مروراً بالدراسة إنتهاءً بتوصيل زوجتي وشهاب لبيت خالتي فوزية ومن ثم العودة للمنزل.. .