المتفائل × المتشائم

الموضوع هذا سبق وإن تكلمت عليه في حلقة من حلقات طرابلسي كاست.. لكن للجماعة اللي ماعندهمش قيقات.. قلت نكتبوه بإختصار هنايا مرة تانية للتفاعل والنقاش.

في الحياة لما تواجهك عقبة.. في هلبا طرق للتعامل معاها، لكن في الأصل عندك واحد من الخيارين..

1. ان تكون متفائل.
2. ان تكون متشائم.

بس من ينطبق عليه القول: متفائل/متشائم؟؟ هلبا ناس تعرف الكلمتين، مش غريبة عليهم، لكن نختلفو في طرق تفسيرها..

من وجهة نظري أن المتفائل هو متشائم لكن عنده حل!!

بتقولي كيف؟

لما تواجهك مشكلة، أول حاجة تخطر في بالك شني؟؟ الحلول أم المشاكل؟

الأول نفسرها إن تفكيرك متفائل، لأنك ماتشوفش في مصيبة وخلاص، بل تشوف في تحدي ودماغك يخدم تلقائياً يدور في حلول ليها.

الثاني نفسره إن تفكيرك متشائم، يعني تشوف في المصيبة ودماغك يزيد عليها في بهارات وفلفل وملح وحرارات وتنسى المشكلة الأصلية وتبدا في الفروع.

بالنسبة ليا لما نتكلم على مشكلة معينة ونبدا نحاول إناقشها، أول حاجة عادة نستقبلها من الطرف الثاني هو “تفائل ياراجل”.. يعني في مفهومه إني لما نتكلم على مشكلة فأني متشائم!

ياريت الكل يغير من مفاهيمه ويحسنها، لأن الرسول صلى الله عليه وسلم لما قال “تفائلو خيرا تجدوه” ماكانش قصده نسكتو ومعاش نتكلمو على مشاكلنا، بل القصد اللي أني مؤمن بيه هو الحديث على المشكلة برغبة حلها.

ولا إنت شن رايك؟

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s