عمل، ملل، ضحك، إقتراح، نسيان.. إلخ

إن أصعب ما يواجهه المدون هي رغبة عدم البوح، وقد واجهتني هذه المسألة قبل سنوات حينما كنت أكتب في دفاتر يومياتي والتي أحرقتها كلها في لحظة لا أدري ما أسميها، في حديقة منزلنا تحت شجرة الليمون هناك، لطالما واجهت صعوبات في الكتابة، لكن رغبتي في البوح فاقت كل الصعوبات، تحولت من ورق إلى ماهو غير مرئي، إلى حقول مغناطيسية على سطح قرص معدني بطريقة أتخيلها تصلح للإدخال في فلم خيال علمي يصلح للنشر قبل عقود.

العمل بدا مملاً وروتينه ممل ورغبتي في فعل اللافعل تزداد وتكبر كل لحظة، ولو لم أكن صائماً لخرجت حاملاً كوباً كبيراً من القهوة، فإن خرجت دون الكوب بماذا سأتسلى؟

رسائل كثيرة في بريدي

رسائل كثيرة في بريدي

ومن بريدي أشارككم هذا الموقع حول الإسعافات الأولية، والشكر لزميلي عبدالمنعم لمشاركتي إياه.

وبعد الإنتهاء من تصفح البريد زارنا زميلنا هيثم أبوسماحة لنبدأ حديث شيق حول التوظيف وطرق التقييم، وقد إستمتعت بحديث هيثم كعادتي دوماً حتى جائنا أنس حمزة ليقطع حديثنا كعادته دوماً 😀 بعدها أجرينا دردشة جماعية في قسم تقنية المعلومات إنتهت بأن ذهب كلٌ في حال سبيله لممارسة عمله من جديد.

هذا ما أحبه في شركة Woodside، يمكنك زيارة موظف وإجراء دردشة بسيطة للترويح عن النفس، بينما في شركات أخرى تكون مقيداً منذ بداية الدوام وحتى آخره فيما يشبه عملية عصر الزيتون!

بدأت في تصفح الإنترنت وبداية بدأت في البحث عن موقع قناة المتوسط وإحدى النتائج التي وجدتها هي مقالة أقل مايمكن أن أقول عنها أنها مُضحكة أنارت علي نهاري! فيها ستون تعليق تقريباً كله 99% منها إختصرت ماكنت سأكتبه من تعليقات، فلهذا ليس لدي ما أزيد..!

لأن الوقت يمضي بسرعة ولازالت ساعة فقط على نهاية الدوام ولأني قررت تقليل إستخدام الحاسوب لساعة واحدة في اليوم على الأكثر فسأدخل لحساب Google Reader لقراءة بعض التدوينات في مواقعي التي أتابعها.

هيثم إقترح فكرة إنشاء موقع (لن اقول ما أسمه ولا ماهيته) على أن نشارك فيه معاً ومنير كبداية.. وقد وافقت إن كان هناك مشروع جاهز على الدخول فيه.. سنرى لاحقاً ماسيحدث بعد أن نجتمع على الطبيعة 🙂 وفي أثناء تتبعي لـTwitter صادفت مشكلة غريبة مع مدونتي، فمتصفحي المدونة عن طريق متصفح الإنترنت العادي المدمج مع Windows بأي إصداراته 6،7،8 لايستطيعون تصفح المدونة بل تظهر لهم صفحة بيضاء! والسبب كان في شعار المدونة المتحرك.. (عين!) ولأني لم أجد وقتاً للبحث في السبب، فالنص البرمجي الذي كتبته صحيح 100% لكن المتصفح الغبي Internet Explorer لايقرأه بشكل صحيح مما يجبرني كمبرمج على أن أكتب كوداً خاصة للمتصفح بدلاً من أن يقرأ المتصفح الشفرة البرمجية التي أكتبها صرت مضطراً لكتابة كود خاص لعيون IE اللعين!

مشاكل برمجية

مشاكل برمجية

على كل حال، كان علي اليوم المرور على سوق الثلاثاء من الخلف، حيث جهة محلات بيع المستلزمات الكهربائية والإكسسوارات لشراء ما يلزمني من أدوات لتكملة الرف الذي سيحمل جهاز الإستقبال تحت التلفزيون الذي علقته البارحة، ثم المرور على سوق الخضار لشراء كيلو من الليمون، لكن لا أدري ما حدث فقد علقت في الزحام وضايقني أحد السائقين لدرجة نرفزتني فنسيت الطريق ووجدت نفسي في طريق أخرى ولم أعد قادراً على تغيير مساري بسبب الزحام الشديد.

بعد العودة وعمل الدُش، كان البيت هادئاً ومريحاً، الجو لطيف وأجهزة التكييف مغلقة أما النسمة فرائعة حتى أني استلقيت في وسط البيت ودون أن أدري غرقت في نوم عميق أيقظتني منه رفسات صغيرة كانت لشهاب! فقمت باللعب معه حتى بات من المستحيل السيطرة عليه فأسنانه بدأ ألمها في إزدياد وصار التدخل الأمومي المستعجل لحل الأزمات الأبوية واجب كل فترة وأخرى! وقد أبدى إهتماماً زائداً بمفاتيح والدته هذا بالإضافة لعشقه لأي جهاز تحكم عن بُعد!

شهاب يلعب بالمفاتيح

شهاب يلعب بالمفاتيح

أما حديقة منزلنا فكانت لي فيها مغامرة مع صديقة جديدة، ومقابلة خاصة جداً بيني وبين… ما رأيكم أن تقابلوها؟

في رأيكم عما كانت تبحث؟

حين إنتهت مقابلتي مع الآنسة نملة، لاحظت أن الغروب اليوم كان رائعاً لدرجة يستحيل تفويتها، فقمت بإلتقاط عدة صور إخترت منها صورتين يفصل بينهما 15 دقيقة تقريباً..

غروب!

غروب وشجرة اللوز التي في حديقتنا

وهذه بعد ربع ساعة..

غروب!

تبارك الله المبدع سبحانه!

على فكرة، إن أحب موضوع للتصوير عندي هو الغروب، ولدي الكثير من صور الغروب في مكتبتي، وقد أخبرني بعض من زوار مدونتي الذين فضلو التعليق صوتياً (عبر الهاتف) بوجوب وضعي للصور في حجمها الكبير أيضاً، لكن رفضت بسبب أن صوري قد تمت سرقتها أكثر من مرة بل وأن لي صورة لقوس ماركوس قد تمت سرقتها بواسطة شركة LTT ذاتها ووضعتها في صدر صفحتها الرئيسة في يوم من الأيام وقد ثارت ثائرتي لأقصى حد حتى أني هاتفتهم وطلب الحديث مع مصمم الموقع لكن بدون فائدة إلى أن هاتفت صديقاً يعمل هناك وقد قام بعمل اللازم لكن بعد أيام عديدة ظلت فيها صورتي في الصفحة الرئيسة للموقع هكذا دون إذني.

لهذا أفضل أن لا أضع حجماً كبيراً لصوري في الإنترنت إلا تلك الموجودة في حسابي في Flickr.

إلى اليوم لم أجد موقعاً للبحث في محتوى الصور في الإنترنت ولا أعتقد أنه قد تم إختراعه بعد! فمتي تضع صورة في محرك بحث ليجلب لك مثيلاتها أو حتى هي نفسها في الإنترنت لتتأكد من حدوث سرقة لممتلكاتك المتاحة لكل من هب ودب في الإنترنت.

أود تكملة نومي، لهذا أستأذنكم.. وقد نخرج لاحقاً للتسوق.. إحتمال وارد.

Advertisements

5 أفكار على ”عمل، ملل، ضحك، إقتراح، نسيان.. إلخ

  1. السلام عليكم ورحمة الله

    لتانى مرة نزور مدونتك واول مرة نعلق فيها

    بصراحة الى لفتلى نظرى حاجتين فى مدونتك

    اولهم…

    ان اسرتك الكريمة تتشارك معك فى اغلب تدويناتك حتى وان كان بتلميح او ذكر لهم ولو بشكل غير مباشر

    اسعدنى هذا جدا

    تانيا…

    لك لمسة فنية فى التقاط الصورة وخصوصا صورة الغروب و الفيديو القصير لحركة النملة ورحلة البحث

    تقبل مرورى

    مى

    إعجاب

  2. السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
    رمضان كريم
    فقط أود التعليق على شئ واحد في تدوينتك ، وهي حول الصور…
    الصورتان جميلتان للغاية ، فقط أتمنى أن تحفظ حقوقك بها بالكتابة عليها في موقع من الصورة لا يمكن قصه أو التغيير أو التشويه فيه ، لعلها تقلل من عمليات النهب الإلكترونية …

    إعجاب

  3. @May، أسرتي هي كل ما أملك! ولأن طباعنا شرقية فلا أستطيع الحديث عنهم كثيراً، لكني أتحدث بما يمكن الحديث عنه، وإن ترك لي الأمر لفضلت الحديث بتفصيل أكثر، لكن على كل حال لايوجد الكثير فأغلب يومي أقضيه في العمل.

    @بنت الناس، فرحت جداً بتعليقك حول الصور، أفكر الآن في إرفاق صورة لغروب كل يوم أدون فيه لتكون كتوقيع على نهاية اليوم!

    @رياض، للأسف فإن الموقع لايتعرف على محتويات الصورة وهذا ما يجعل الموقع غير مفيد بالنسبة لحالتي..

    TinEye looks for the specific image you uploaded, not the content of the image.

    لكن شكراً لمشاركتنا الموقع. على فكرة، هل جربته؟

    إعجاب

  4. صباح الورود ابوشهاب …
    الحق اني مقصر جدا جدا معاك ، لكن عزائي اني اتابع كل جديد لديك وكنت من اول المتابعين للمدونة.
    كيف حال شهاب (بسم الله ما شاء الله عليه) شفت صورته في الموقع ربي يحفظه باسمه الكريم.
    انا اعترف انني مقصر والسبب انشغالي بين العمل وبين الاسرة والبيت (وانت سيد العارفين) مع الفرق ان ما عنديش مدونة لانني سريع النسيان كسرعة مرور الايام في وقتنا.
    ان شاء الله ازوك في وقت قريب (مع السايح) ولان عندي امانة قديمة لك تم العثور عليها بعد الاستقصاء والتدقيق في البصمة الوراثية عليها وتبين انها تعود لك.

    سلامي مخصوص لشهاب
    وحتى القاء … في امان الله

    إعجاب

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s