أنا وهي

أنا وهي!

أنا وهي!


حاولت مرات عدة التعبير عما يختلج في صدري حينما أكون برفقتها..
أعتقد.. إنه شعور يراود الإنسان في الجنة.. نعم أجدر بهذا الشعور أن يكون هناك..
الإطمئنان والراحة والأمل.. هو ما تعطيني إياه هذه الرفقة.. أدمنت عليها بسعادة..
أدمنت عليك يا حبيبتي حتى النخاع.. يغمرني وجودك حتى حينما لا أراك..
أحاول التعبير عن ما أشعر به حينما أرى إبتسامتك.. لكني والله عجزت..
وابل المعاني التي أشعر بها.. خالف كل ما تخيلت أني سأشعره معك..
ما أعيشه لم يُكتب في كتب ولاقصص ولا شعر.. لن يفلح أحد في وصفه..
ما بيننا يا حبيبتي أجدر به أن لا يكون في دنيا فانية.. فإن ذهب فلا معنى بعده..
لامعنى للحياة دون أن تكوني فيها.. ستعود كما كانت.. بلا معنى.. بلا هدف..
لن أعتاد على إجتياز مواقف كثيرة.. وما كنت لأجتازها دون وجودك داخل صفحاتي..
أود تخليدك إلى الأبد عبر كلماتي.. كم أتمنى إنجاز قطعة يتغنى بها شعراء من بعدي..
خالدة في قلبي أنتِ.. روحي أنتِ.. رائعة أنتِ.. كم لذيذ الوقت معكِ.. أحبك جداً..

..لا معنى.. لأي معنى.. دونك.

Advertisements

فكرتان اثنتان على ”أنا وهي

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s